التخطي إلى المحتوى

شبكة الصدى الإخبارية – ومن لم يمت بالسيف مات بغيره فهذه مقولة شهيرة تدل عن مهما تعددت أسباب الموت فالموت واحد وأن لم يمت الآنسان بالسيف سيموت حتما بغير السيف ، ولكن عند الإطلاع على هذه القصة ومعرفة ماهو سبب الوفاة سيصيبك الحزن الشديد ، حيث وصلت حياة شاب مقيم في السعودية إلي نهاية مأساوية بسبب الظلم الشديد الذي كان يعانيه من إخوته .

كان حلم هذا الشاب المصري هو الحصول على بيت صغير لكي يتزوج به ، ويبني أسرة صغيرة كالكثير من الأشخاص في عمره .

ولذلك قرر هذا الشاب والذي كان يقيم في محافظة ” الدقهلية ” للسفر من مصر للعمل بالخارج في السعودية ، وبالفعل سافر الشاب وعمل لمدة خمس سنوات يعاني فيهم من التعب الشديد وتحمل العمل الشاق والمسؤولية التي كان يتلقاها في العمل ، وكان هذا الشاب المصري متفق مع أخيه أنه سيرسل له الأموال التي كان يجنيها من عمله ومن تحمله لهذه الغربة المريرة وطلب من أخيه أن يساعده في تجهيز الشقة وتحقيق حلمه ، ولكن كانت الصدمة الكبري تزوج الأخ في شقة أخيه التي تعب وتحمل سنين الغربة لكى يحقق حلمه ولكن أخيه كسر هذه الفرحة بداخله .

ولكن لم يكتفي الأخ بذلك بل كسر أخيه ببعض الكلمات القاسية وتكلم معه بطريقة شديدة اللهجة وقال له ” أنت ملكش حاجة عندي ” .

ودخل الشاب المصري في حالة إكتئاب شديدة حيث بدأ بإهمال عمله ، وأراد الرجوع إلي مصر ولكن الكفيل أعترض علي هذا القرار وهددوا لو رجع إلي مصر وترك السعودية سيتم حرمانه من كافة مستحقاته .
ساعده أصدقائه للخروج من هذه المحنة الشديدة ، ولكن سلاح كآبه إخوته  كان اسرع في قتله ، عندما علم بموت أبيه وأن إخوته أخذه جميع حقوقه في ميراث أبيه مبررين عملتهم الشنيعة التي لا ترضي الله سبحانه وتعالي ، بأنه يعمل بالخارج ولديه الكثير من الأموال وكأنه يحصل علي هذه الأموال من الهواء .

ومن هنا ذبلت الروح داخل هذا الشاب المغترب الذي قد فقد أهله ووطنه وتوفي بسبب ما فعلوا به إخوته ، وترك الدنيا والحياة بأكملها لمن لا يعرفون معني الرحمة والإنسانية فرحمة واسعة علي هذا الشاب المصري.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *