التخطي إلى المحتوى

شبكة الصدى الإخبارية – لقد قام مختصو من النقل في المركز السعودي بالتأكيد على كفاءة الطاقة وأن هذه المركبات الحديثة لا تزيد في تشغيلها غير عدة ثوان لكي تكتمل دورة الزيت بالمحرك، ووقتها سوف تصبح جاهزة لتنطلق فوراً.

ووضحوا بإن إعتقاد البعض أن المركبة يلزمها دقائق قليلة فقط لكي يسخن المحرك ليعمل بكفاءة عالية، لتكون مستعدة لتنطلق غير منطبق من الأساس على هذه المركبات الحديثة، لأن هذه المحركات الحديثة تعمل بنظام الحقن بالوقود، للتعويض عن التقنية التي تسمى ( الكربوريتر ) وهي تقنية قديمة ، لا يلزمها غير ثوان قليلة لكي تكتمل دورة الزيت بالمحرك لتشغيل المركبة على الفور.

وأكدوا أن الغالبية العظمى من الكتيبات الخاصة بالمركبات ترشد بأهمية وضرورة أن تكون مدة تسخين المركبات لا تزيد عن 10 ثوان، ومن الممكن أن تصل لــ 30 ثانيةً فقط في بعض المركبات.

ولقد قام المركز السعودي بالتوضيح أن كفاءة الطاقة تكون بإستخدام مثبّت للسرعة عند القيام بالقيادة على طرق سريعة، وهذا الأمر يعمل على تقليّل إستهلاك الوقود من خلال الإبتعاد عن تغيير السرعة والتي تكون من خلال تحكُّم السائق بسرعة المركبة.

كما أكد المركز السعودي بأن إستعمال مثبّت السرعة يعمل على تحسين القيادة بشكلٍ متّزن.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *